الصداع النصفي: خطوات بسيطة للتخلص من الألم

الصداع النصفي يسبب ألمًا مشابهًا لألم الإصابة، ولكن بفارق واحد: في بعض الأحيان تتوقف العادات الصحية والإجراءات غير الطبية البسيطة عن الصداع النصفي قبل أن تبدأ.

الصداع النصفي: خطوات بسيطة للتخلص من الألم
الصداع النصفي: خطوات بسيطة للتخلص من الألم

الأدوية هي أداة مثبتة لعلاج والوقاية من الصداع النصفي. لكن الطب ليس سوى جزء من التاريخ. ومن المهم أيضا أن تأخذ الرعاية الجيدة من نفسك وفهم كيفية التعامل مع آلام الصداع النصفي.

نفس أنماط الحياة التي تعزز الصحة الجيدة يمكن أيضا أن تقلل من وتيرة وشدة الصداع النصفي.

غالبًا ما يكون الجمع بين التدابير السلوكية ونمط الحياة الجيد هو الطريقة الأكثر فعالية لعلاج الصداع النصفي.

العثور على مكان هادئ

عندما تظهر العلامات الأولى للصداع النصفي (الصداع النصفي)، خذ استراحة ووقف ما تفعله إن أمكن.

  • أطفئ الأنوار. الصداع النصفي غالبا ما يؤدي إلى زيادة حساسية للضوء والحساسية للضوضاء. منتجع للاسترخاء في غرفة مظلمة وهادئة. والنوم عندما تستطيع
  • جرب العلاج الحراري. ضع الكمادات الساخنة أو الباردة على رأسك أو رقبتك. تسبب حزم الثلج شعورًا بالخدر ويمكن أن تقلل الألم. الكمادات الدافئة والوسادات الحرارية الاسترخاء العضلات المتوترة. الاستحمام بالماء الساخن يمكن أن تعطي تأثير مماثل.
  • تناول مشروب مع الكافيين. عندما يؤخذ الكافيين من تلقاء نفسه، يمكن للكافيين تخفيف آلام الصداع النصفي المبكر أو تعزيز تأثير الأدوية أسيتامينوفين (تايلينول، وغيرها)، وكذلك الأسبرين لتخفيف الألم.

ومع ذلك، كن حذرا. الكثير من الكافيين غالبا ما يؤدي إلى الصداع، والتي تصاحبها في وقت لاحق أعراض الانسحاب. تناول الكافيين في نهاية اليوم يمكن أن يؤثر أيضا على نوعية النوم، والتي يمكن أن تؤدي إلى الصداع النصفي.

نم جيدًا

الصداع النصفي يمكن أن يمنع النوم أو إيقاظك في الليل. وبالمثل، قد يكون هناك الصداع النصفي، والتي لا تنام جيدا في الليل.

وفيما يلي بعض النصائح لتعزيز النوم السليم.

  • تحديد ساعات النوم العادية. استيقظ من النوم والاستلقاء في نفس الوقت كل يوم، حتى في عطلة نهاية الأسبوع. وإذا كنت تأخذ قيلولة خلال النهار، تأكد من أن تكون قصيرة. أكثر من 20 أو 30 دقيقة من قيلولة يمكن أن تؤثر على النوم.
  • الاسترخاء في نهاية اليوم. أي شيء يساعد على الاسترخاء يمكن أن يحسن النوم، مثل الاستماع إلى الموسيقى، تدليل نفسك في حمام ساخن أو قراءة كتاب مفضل.

ولكن الالتفات إلى ما تأكله وتشرب قبل الذهاب إلى السرير. يمكن أن تتداخل الحركة الضيقة والأطعمة الدهنية والكافيين والنيكوتين والكحول مع نومك.

  • تقليل المشتتات. جعل غرفة النوم الخاصة بك فقط للنوم والخصوصية. لا تشاهد التلفزيون أو تأخذ العمل إلى السرير معك. أغلق الباب إلى غرفة النوم. لمنع الضوضاء الموزعة، استخدم مروحة.
  • لا تحاول إجبار نفسك على النوم. كلما كان من الصعب النوم، كلما شعرت أكثر استيقظًا. إذا كنت لا تستطيع النوم، يمكنك قراءة أو القيام ببعض الأنشطة الهادئة الأخرى حتى تتعب.
  • فحص الأدوية. الأدوية التي تحتوي على الكافيين أو المنشطات الأخرى، بما في ذلك بعض أدوية الصداع النصفي، قد تتداخل مع النوم.

تناول الطعام بحكمة

عادات الأكل يمكن أن تؤثر على الصداع النصفي. انتبه إلى القواعد الأساسية التالية:

  • المثابرة. تناول الطعام في نفس الوقت تقريبا كل يوم.
  • لا تتجاهل الوجبات الصيام يزيد من خطر الصداع النصفي.
  • احتفظ بسجلات الطعام يمكن أن تساعد المجلة المكتوبة للأطعمة التي تتناولها وفترات الصداع النصفي في تحديد الأطعمة التي من المحتمل أن تؤدي إلى الصداع النصفي.
  • تجنب الأطعمة التي تحفز الصداع النصفي. إذا كنت تشك في أن طعام معين، مثل الجبن القديم والشوكولاته والكافيين أو الكحول، يؤدي الصداع النصفي، واستبعاد من النظام الغذائي الخاص بك لمعرفة ما سيحدث.

ممارسة التمارين الرياضية بانتظام

أثناء النشاط البدني، يقوم جسمك بإطلاق مواد كيميائية تمنع إشارات الألم من دخول الدماغ. تساعد هذه المواد الكيميائية أيضًا في القلق والاكتئاب، وهما شرطان يمكن أن يؤدي إلى تفاقم الصداع النصفي.

السمنة أيضا يزيد من احتمال الصداع المزمن. الحفاظ على وزن صحي من خلال ممارسة الرياضة والتغذية يمكن أن يحقق فوائد إضافية في السيطرة على الصداع النصفي.

اختيار الرياضة التي سوف تجعلك تستمتع أثناء المشي والسباحة وركوب الدراجات المعتمدة من قبل الطبيب وغالبا ما تكون خيارا جيدا. تذكر أن تمارس تدريجيا، كما التدريب يمكن أن تسهم بشكل كبير في الصداع النصفي.

التعامل مع التوتر

  • فقط جعل حياتك. لا تبحث عن طرق لدمج المزيد من الأنشطة اليومية أو الشركات في روتينك اليومي. بدلاً من ذلك، ابحث عن أشياء يمكنك تجاهلها.
  • تنظيم وقتك بحكمة. قم بتخصيص قائمة المهام الخاصة بك كل يوم، سواء في العمل أو في المنزل. تقسيم ما يمكنك مع الآخرين وتقسيم المشاريع الكبيرة إلى أجزاء يمكن التحكم فيها.
  • الهروب إذا كنت تشعر بالإرهاق، يمكن لبعض حركات التمدد البطيئة أو المشي السريع تجديد طاقتك لإنجاز المهمة.
  • تخصيص مظهرك. انها ايجابية إذا كنت تعتقد «أنه ليس من الممكن»، تغيير طريقتك في التفكير. بدلا من ذلك، قل لنفسك، «هذا سيكون صعبا. ولكن يمكنني أن أفعل ذلك».
  • استمتع بوقتك اعثر على 15 دقيقة على الأقل يوميًا لفعل شيء تريده. يمكنك أن تلعب لعبة، وشرب القهوة مع صديق أو ممارسة هواية. القيام بشيء تستمتع هو وسيلة طبيعية للتعامل مع الإجهاد.
  • الاسترخاء التنفس العميق في الحجاب الحاجز يمكن أن تساعدك على الاسترخاء. التركيز على الزفير والزفير ببطء وعمق لمدة 10 دقائق على الأقل في اليوم. كما يمكن أن تساعدك على استرخاء عضلاتك لفترة قصيرة، عبارة واحدة في وقت واحد. وعندما تنتهي، اجلس بهدوء لمدة دقيقة أو اثنتين.

الحفاظ على الصداع النصفي (الصداع النصفي) مذكرات

مذكرات يمكن أن تساعدك على تحديد ما سوف يؤدي الصداع النصفي الخاص بك. اكتب عندما يبدأ الصداع النصفي، وما فعلته في ذلك الوقت، وكم من الوقت سيبقى الصداع، وما الذي سيخفف الألم إذا لزم الأمر.

كانت الوقاية من محفزات الصداع النصفي أفضل نصيحة حتى وقت قريب، ولكن الأبحاث الحديثة تشير إلى أن هذا قد يزيد من الحساسية للمؤثرات المحتملة.

يمكن أن يكون النهج الأكثر فائدة هو تعريض نفسك تدريجياً لمحفزات الصداع وتعلم كيفية التعامل مع تقنيات الإدارة السلوكية. قد تشمل هذه الطرق تحديد الأفكار السلبية والتعامل معها، والتدريب على الاسترخاء وتخفيف التوتر. هناك حاجة إلى مزيد من البحوث لفهم ما إذا كان هذا النهج أكثر فعالية ومدى فعاليته في مكافحة الصداع النصفي.

تأكد من تحقيق التوازن

العيش مع الصداع النصفي هو التحدي اليومي. ولكن اتخاذ القرارات لمتابعة نمط حياة صحي سوف تساعدك. اطلب من أصدقائك وأحبائك دعمك.

إذا كنت قلقًا أو مكتئبًا، فيجب عليك الانضمام إلى مجموعة دعم أو طلب المشورة. الاعتماد على قدرتك على السيطرة على الألم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *